مرحبًا بك إلى منصة ســـؤال، حيث يمكنك طرح الأسئلة والأجوبة لدعم المحتوى العربي والفائدة (بدون تسجيل).

الجامعة والطالب

0 تصويتات
39 مشاهدات
سُئل أكتوبر 12 في تصنيف أسئلة تربوية بواسطة طالب جامعي
آلاف الجامعات تنتشر في كل مكان، يصنف بعضها قوي وبعضها عادي وبعضها ضعيف، هل تصنيف الجامعة مهم ام ان الموضوع يعتمد على الطالب؟ في الدراسة الجامعية (البكالوريوس) المستويات بين الطلبة قريبة من بعضها البعض مع اختلاف الجامعات حتى من دولة لاخرى. والسؤال هنا يتعلق بالبكالوريوس. لان الدراسات العليا التي تعتمد على البحث او يكون للبحص تأثير عليها. ربما تحتاج الى جامعات لديها مراكز بحثية او باحثين على درجة عالية. اما البكالوريوس فهو يعتمد اصلا على التدريس وان كان البحث يدعمه وبرفع مستواه. الذين درسوا من منازلهم هم الاكثر انتاجا والاكثر براعة والامثلة كثيرة.

بالمختصر، هل المهم هو قوة الجامعة؟ ام مستوى الطالب وجديته ومثابرته؟ في سبيل الحصول على مخرجات معتبرة.

2 إجابة

0 تصويتات
تم الرد عليه منذ 6 أيام بواسطة مجهول
 
أفضل إجابة
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي السائل ,,,,,

هذا السؤال من العيار الثقيل,,,,

سأعطيك الجواب المختصر ومن ثم الجواب الطويل, وقد يساعدوني المجاوبين الاخرين في التصحيح وتعليق والإضافة.

الجواب المختصر

كل جامعه او كليه او تخصص (قسم) لها اساليب وتوجهات في التدريس وقد يتطلب بعض التخصصات (ومن رائي الاكثر) احدث المعلومات مثل التخصصات الحساسة, مثل الطب و الفضاء (الطيران وصواريخ) غيرها.

اما التوجه البحثي مهم جدا ان يتعلمه طالب البكالوريوس لكي يتعلم خلال عمله بعد البكالوريوس في عمله ,,,,,, مثال الطبيب قد يضع له وقت اسبوعيا او شهريا للبحث في اجدد الاساليب في معالجة امرض معينة. ولنفرض ان الطبيب لم يتعلم مبادئ البحث من البكالوريوس لا كان هنالك مشكلة في بحثه وتعلمه ,,,, مثل لم يعرف التحقق من البحوث التي يقرأها وفي اي الحالات تطبق.

الجواب الطويل:

المتطلبات الوظيفية من عضو هيئة التدريس:

- البحث
- التدريس
- التأثير الإجتماعي

هذي اهم ثلاث محاور لك عضوا هيئة تدريس فيجب توظيفها بنسبه وتناسب

وظيفه الجامعة هي التالي:

- تعليم
- تثقيف علمي واجتماعي
- وتطوير في المجتمع


القوالب التعلمية للجامعات (عدة لكن سأذكر بعضها عامة وليست خاصة):

- تدريس بالتلقين
- تدريس بحثي
- تدريس تقني

الان عرفنا التصنيفات في انواع التدريس وظيفة الجامعة. يجيب علينا ان نراعي الفروقات في التخصصات.

التدريس التلقني هو تدريس بالحفظ والاتباع وقله النقاش

اما التدريس البحثي فهو التدريس بإعطاء الطالب الفرصة للبحث في المواضيع المتاحة وتعلمه وضع النظريات اختبارها

التدريس التقني هو التدريس لكسب مهارات فقط.

يجب علينا التسائل في بعض الأمور:

"طالب العلم في الدين يطلب العلم من شيخة (عالم) الدين,,, هل هذا الطالب يتعلم اساليب البحث في علم الدين ليجد معلومه او يتلقن فقط ولا يفكر ؟ فإن كانت الثانية كيف يفكر ليفتي في لأمور الدنية ؟"

هذا السؤال ينطبق في جميع التخصصات

اما من ناحيه النقاط في وظيفة الجامعة وعضوها هو التعلم عن المشاكل المؤثرة في العالم واو المجتمع وايجاد حلول لا إضافتها في العلم. وهذا هو التأثير في المجتمع

مثال,,,

دور الجامعه في وضع بيئة للبحث في التخصصات الأساسية فقد يجد باحث حل او معلومة او اختراع جديد في تخصص الفيزياء مثل النانو ,,,, ومن ثم ينشر بحثه ,,, قد يأثر هذا البحث بإنتاج أجهزة جديدة لعلاج مرض السرطان وغيرها

فهذا المثال الاساسي في البحث وتأثيره

فمن يتعلم والهندسة والفيزياء وغيرها فان كان عضو هيئة التدريس ليس لهو في البحوث لم يكن ان يعرف انه هنالك اختراع جديد في هذا التخصص يفيد فيه الطالبة الحالين.

فكل شي مترابط في العلم


اتمنى ان هذه الإجابة أفادتك
تم التعليق عليه منذ 6 أيام بواسطة مجهول
عُدل منذ 6 أيام
تكملة
التصنيف مهم

لكن اذا كنت ترى افضل 10 او 20 جامعة فليس فرق بينهم.

وتصنيف البحثي يأثر كثيرا على التدريس.
0 تصويتات
تم الرد عليه منذ 5 أيام بواسطة قارئ
المجيب قبلي اوفى، لاشك ان البحث العلمي مهم لتحديد قوة الجامعة ومدى اهتمامها بتطوير هيئة التدريس فيها. فالبحث هو اداة رئيسية من ادوات التطوير والتحسين المستمر. على هذا فإن اجابتي ستكون مختصرة وهي ان قوة الجامعة مهمة، وقوتها تظهر اكثر في اهتماماتها البحثية، كما ان مستوى الطالب وجديته ومثابرته تعتبر مهمة هي الاخرى. فالطالب المجتهد المثابر في جامعة عادية المستوى، افضل بكثير من الطالب الكسول اللامبالي في جامعة قوية.
مرحبًا بك إلى منصة ســـؤال، حيث يمكنك طرح الأسئلة والأجوبة لدعم المحتوى العربي والفائدة (بدون تسجيل).
...